منتديات طوق الياسمين





 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اهدي اغنية .
الجمعة مايو 11 2018, 09:47 من طرف Hussain Ali

» سنه حلوه ماما روز .... سنه حلوه ست الكل
السبت نوفمبر 04 2017, 11:57 من طرف Hussain Ali

» من درر الكلام
الجمعة سبتمبر 08 2017, 01:39 من طرف روز

» كلنا كاذبون
الثلاثاء أغسطس 29 2017, 12:05 من طرف روز

» شاعر سوداني
الجمعة يونيو 02 2017, 13:05 من طرف روز

» رمضان كريم
الخميس يونيو 01 2017, 13:02 من طرف Hussain Ali

» سيدي العزيز
الأربعاء مايو 24 2017, 12:33 من طرف روز

» ويسألني الليل
السبت مايو 20 2017, 10:35 من طرف روز

» اتعلم لماذا وثقت بك
السبت مايو 20 2017, 10:28 من طرف روز

التبادل الاعلاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الجمعة أغسطس 15 2014, 20:48
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Hussain Ali
 
روز
 
عامر العطيات
 
عشتار
 
سارونه
 
ℓά๓ўѕ
 
نزار
 
احمد حلمى
 
وائل البسام
 
فرهود
 

شاطر | 
 

 فتاوى هامة فى الصيام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روز
ADMIN
ADMIN
avatar

عدد المساهمات : 2968
تاريخ التسجيل : 18/02/2011
العمر : 46

مُساهمةموضوع: فتاوى هامة فى الصيام    الأحد يوليو 14 2013, 02:49

اخوتى فى الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


موضوع اليوم مهم جدا 
فهذة موسوعة متجدده عن شهر رمضان وكل ما يتعلق به
فتاوى تمسالحاجة اليها
ويكثر السؤال عنها 


اليكم الفتاوى




صيام الصبي


السؤال (143): فضيلة الشيخ ،



 ما هو حكم صيام الصبي الذي لم يبلغ ؟

الجواب : فضيلة الشيخ العلامة بن عثيمين



صيام الصبي كما أسلفنا ليس بواجب عليه ،


 ولكن على ولي أمره أن يأمره به ليعتاده ،


 وهو - أي الصيام - في حق الصبي الذي لم يبلغ سُنة ،


 له أجر بالصوم، وليس عليه وزر إذا تركه. 

حكم صيام تارك الصلاة


السؤال (136): فضيلة الشيخ،



 ما حكم صيام تارك الصلاة ؟

الجواب : الشيخ بن عثيمين 


تارك الصلاة صومه ليس بصحيح



ولا يقبل منه، لأن تارك الصلاة كافر مرتد،


 لقو له تعالى :


 (فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ ) (التوبة:11) ، ولقول النبي  " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة ، فمن تركها فقد كفر؟(159)،


 ولقوله  : " بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة"(160) ، 


هذا قول عامة الصحابة إن لم يكن إجماعاً منهم. 

قال عبد الله بن شقيق رحمه الله -



 وهو من التابعين المشهورين


 كان أصحاب النبي  لا يرون شيئاً


 تركه كفر غير الصلاة .


 وعلى هذا فإذا صام الإنسان وهو لا يصلي فصومه


 مردود غير مقبول ولا نافع له عند الله يوم القيامة ،


 ونحن نقول له : صل ثم صم ، أما أن تصوم


 ولا تصلي فصومك مردود عليك ،


 لأن الكافر لا تقبل منه العبادة. 

قلت هذا على ما رجح الشيخ انه كافر



 والمسألة فيها خلاف سائغ بين العلماء


فمن ذهب لكفره رتب كل الاحكام عليه


 ومن ذهب لاسلامه وهم الجمهور 

كذالك 







السؤال:


ما حكم ترجيح اختلاف المطالع ورؤية الأهلة للشهور


 وتأييد هذا من المجمع الفقهي بالسعودية الذي قال:


 توحيد الأعياد مخالف للشرع والعقل؟


الجواب:
د ياسر برهامى 


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،


فالذي أرجحه في هذه المسألة -


مع إثبات أن الخلاف سائغ-


 أن لكل أهل بلد رؤيتهم؛




 لحديث كريب عن ابن عباس،


ولعلك أن تـُطالع شرحه في شرحنا لصحيح مسلم في 


كتاب الصيام بالموقع،


وهذا عمل السلف كما نقله الترمذي عن أهل العلم،


 إلا أن أهل البلاد المختلفة إذا علموا موقف الناس


 بعرفة لزمهم متابعتهم لأن عرفة يختص


 بكونه عيداً زمانياً ومكانياً،


 وقد قال النبي --:(وعرفة يوم تعرفون)


 رواه البيهقي في السنن الكبرى، وصححه الألباني،


 فلا يصح أن يتعدد أو يختلف.
حول رؤية الهلال ومخالفة أهل البلد
السؤال:
1- رجل رأى هلال رمضان ولم تقبل شهادته فصام،



 ثم أتم أهل البلد فلو أتم معهم


 فسيكون قد صام واحد وثلاثون يوما.

2- رجل آخر صام مع مصر ثم ساف



ر إلى بلد عربي آخر فصاموا بعد مصر


بيوم ثم أتموا فلو أتم معهم فسيكون


 قد صام واحد وثلاثين يوما؟

الجواب:
 دكتور ياسر برهامى


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،


1- فعلى هذه الرجل أن يصوم مع أهل



بلده ويفطر معهم؛ لأن الهلال يسمى هلالا


إذا استهل الناس برؤيته؛ أي: صاحوا وأعلنوا.

أما رؤيته مع رد شهادته فهي ليست



رؤية معتبرة للهلال، والشهر من الشُهرة؛


 فما لم يشتهر في البلد دخول الشهر فليس


 بشهر رمضان، والراجح من قولي أهل العلم:


 أن لأهل كل بلد رؤيتهم فعليه أن يصوم الحادي والثلاثين؛


 لأنه أخطأ في صوم اليوم الأول،


وحتى على القول الآخر بوجوب الصوم لليوم


 الأول فعليه أن يفطر مع أهل البلد ولا يفطر وحده


كما في السؤال الثاني،


وهذا مرده إلى حصول خطأ لا يجزم


 به فيلزم الاحتياط، وصوم الحادي والثلاثين


 معتبر في عدة مذاهب سبق بيانها في مقال:


 "مذهب دار الإفتاء المصرية في رؤية الهلال بين


 الاجتهاد السائغ وغير السائغ" فراجعه.

هل التدخين السلبي مفطر ؟




هل استنشاق رائحة السجائر يفطر الصائم، سواء عمداً أو خطأً؟.




الجواب:دكتور ياسر برهامى




الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،




دخان السجائر المنتشر في الجو لا يمكن الاحتراز منه فلا يفطر،


 أما تدخين السجائر فهو إدخال للدخان


قصداً إلى الجوف،


 وهو يمكن الاحتراز منه بترك التدخين فهو يفطر،


 ولا نزاع معتبر بين أهل العلم المعاصرين في ذلك.

الفطر قبل الأذان 


السؤال:


سيدة كبيرة السن أفطرت قبل الأذان بدقيقة


 فى صيام النفل ظنا منها بحلول أذان المغرب


 هل صيامها صحيح؟ أم تعيد هذا اليوم؟


الجواب:دكتور ياسر برهامى


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،


الصحيح أن صومها صحيح ولا إعادة عليها،


 لا في فرض ولا في نفل، لحديث أسماء -رضي الله عنها- 


(أَفْطَرْنَا عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ غَيْمٍ ثُمَّ طَلَعَتْ
 
الشَّمْسُ. قَالَ مَعْمَرٌ سَمِعْتُ هِشَامًا يقول لا أَدْرِي أَقَضَوْا أَمْ لا) 


رواه البخاري.


ولو كان الصوم باطلاً لأُمروا بالقضاء،


وهذا لم ينقل، والقضاء لابد له من أمر جديد


 وقول هشام " لا أَدْرِي أَقَضَوْا أَمْ لا"


 هو من قوله ورأيه لا من روايته.




امرأة مرضع وعليها أيام من رمضان بسبب حيضتها 





السؤال:


امرأة حملت في شهر رمضان وعليها قضاء 15 يوم،


 وهي الآن ترضع،


 وكلما صامت شعرت بضعف شديد،


 وهي تخشى أن يمر العام دون أن تقضي


، فهل لها رخصة، أم تقوم بالفدية؟


الجواب:دكتور ياسر برهامى





الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،


لا حرج عليها أن تؤخر القضاء لعذر


 الإرضاع والضعف، والفدية تُشْرع


إذا أفطرت بسبب الحمل والرضاع،


 وليس الحيض فإنه يجب فيه القضاء.

استعمال بخاخة النفس أثناء الصيام 


السؤال:


أعاني من ضيق في الشعب الهوائية،


 وأقوم باستعمال البخاخة الطبية،


فهل يجوز استعمال البخاخة في نهار رمضان؟


الجواب: ياسر برهامى


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،


البخاخة على الراجح تفطر الصائم،



 لأنها رذاذ سائل أو حبيبات دقيقة


 تدخل إلى البلعوم قبل دخولها لمجرى التنفس،


 ويمكن استخدام الأنواع طويلة المفعول


 قبل الفجر أو استعمال الحقن أثناء الصيام.

الأعذار التي تبيح الفطر في رمضان 
ما هي الأعذار المبيحة للفطر في رمضان ؟. 



الحمد لله 


فإن من تيسير الله لعباده أنه لم يفرض الصيام



 إلا على من يطيقه ،


 وأباح الفطر لمن لم يستطع الصوم لعذر شرعي ،


 والأعذار الشرعية المبيحة للصوم على النحو التالي :

" أَوَّلًا : ( الْمَرَضُ ) :

 
الْمَرَضُ هُوَ : كُلُّ مَا خَرَجَ بِهِ الْإِنْسَانُ عَنْ حَدِّ الصِّحَّةِ مِنْ عِلَّةٍ . 


قَالَ ابْنُ قُدَامَةَ : أَجْمَعَ أَهْلُ الْعِلْمِ



 عَلَى إبَاحَةِ الْفِطْرِ لِلْمَرِيضِ


فِي الْجُمْلَةِ وَالْأَصْلُ فِيهِ قَوْلُ اللَّهِ تَعَالَى :


 ** وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ }


 وَعَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ رضي الله تعالى عنه قَالَ : "


 لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ : **


 وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ }


 كَانَ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُفْطِرَ , يُفْطِرُ وَيَفْتَدِي ,


 حَتَّى أُنْزِلَتْ الْآيَةُ الَّتِي بَعْدَهَا يَعْنِي قوله تعالى :


 ** شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ , هُدًى لِلنَّاسِ ,


 وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ,


 فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ,


وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ }


 فَنَسَخَتْهَا . فَالْمَرِيضُ الَّذِي يَخَافُ زِيَادَةَ مَرَضِهِ بِالصَّوْمِ


 أَوْ إبْطَاءَ الْبُرْءِ أَوْ فَسَادَ عُضْوٍ ,


 لَهُ أَنْ يُفْطِرَ , بَلْ يُسَنُّ فِطْرُهُ ,


 وَيُكْرَهُ إتْمَامُهُ , لِأَنَّهُ قَدْ يُفْضِي إلَى الْهَلَاكِ ,


 فَيَجِبُ الِاحْتِرَازُ عَنْهُ .


 ثُمَّ إنَّ شِدَّةَ الْمَرَضِ تُجِيزُ الْفِطْرَ لِلْمَرِيضِ


. أَمَّا الصَّحِيحُ إذَا خَافَ الشِّدَّةَ أَوْ التَّعَبَ ,


 فَإِنَّهُ لا يَجُوزُ لَهُ الْفِطْرُ ,


 إذَا حَصَلَ لَهُ بِالصَّوْمِ مُجَرَّدُ شِدَّةِ تَعَبٍ .
ثَانِيًا : السَّفَرُ :
يُشْتَرَطُ فِي السَّفَرِ الْمُرَخِّصِ فِي الْفِطْرِ مَا يَلِي : 


أ - أَنْ يَكُونَ السَّفَرُ طَوِيلا مِمَّا تُقْصَرُ فِيهِ الصَّلاةُ 

.
ب - أَنْ لَا يَعْزِمَ الْمُسَافِرُ الْإِقَامَةَ خِلَالَ سَفَرِهِ .


ج - أَنْ لَا يَكُونَ سَفَرُهُ فِي مَعْصِيَةٍ ,



بَلْ فِي غَرَضٍ صَحِيحٍ عِنْدَ الْجُمْهُورِ ,


 وَذَلِكَ : لِأَنَّ الْفِطْرَ رُخْصَةٌ وَتَخْفِيفٌ ,


 فَلَا يَسْتَحِقُّهَا عَاصٍ بِسَفَرِهِ ,


بِأَنْ كَانَ مَبْنَى سَفَرِهِ عَلَى الْمَعْصِيَةِ ,


 كَمَا لَوْ سَافَرَ لِقَطْعِ طَرِيقٍ مَثَلًا . 

( انْقِطَاعُ رُخْصَةِ السَّفَرِ ) :


تَسْقُطُ رُخْصَةُ السَّفَرِ بِأَمْرَيْنِ اتِّفَاقًا :


الْأَوَّلِ : إذَا عَادَ الْمُسَافِرُ إلَى بَلَدِهِ ,



 وَدَخَلَ وَطَنَهُ , وَهُوَ مَحَلُّ إقَامَتِهِ 
.
الثَّانِي : إذَا نَوَى الْمُسَافِرُ الْإِقَامَةَ مُطْلَقًا ,



 أَوْ مُدَّةَ الْإِقَامَةِ فِي مَكَان وَاحِدٍ ,


 وَكَانَ الْمَكَانُ صَالِحًا لِلْإِقَامَةِ ،


 فَإِنَّهُ يَصِيرُ مُقِيمًا بِذَلِكَ , فَيُتِمُّ الصَّلَاةَ ,


 وَيَصُومُ وَلَا يُفْطِرُ فِي رَمَضَانَ 


, لِانْقِطَاعِ حُكْمِ السَّفَرِ . 

العذر الثَالِث : الْحَمْلُ وَالرَّضَاعُ : 


الْفُقَهَاءُ مُتَّفِقُونَ عَلَى أَنَّ الْحَامِلَ وَالْمُرْضِعَ



 لَهُمَا أَنْ تُفْطِرَا فِي رَمَضَانَ ,


 بِشَرْطِ أَنْ تَخَافَا عَلَى أَنْفُسِهِمَا أَ


وْ عَلَى وَلَدِهِمَا الْمَرَضَ أَوْ زِيَادَتَهُ ,


 أَوْ الضَّرَرَ أَوْ الْهَلَاكَ . وَدَلِيلُ تَرْخِيصِ الْفِطْرِ لَهُمَا :


** وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ }


 وَلَيْسَ الْمُرَادُ مِنْ الْمَرَضِ صُورَتَهُ ,


 أَوْ عَيْنَ الْمَرَضِ , فَإِنَّ الْمَرِيضَ الَّذِي


 لَا يَضُرُّهُ الصَّوْمُ لَيْسَ لَهُ أَنْ يُفْطِرَ


, فَكَانَ ذِكْرُ الْمَرَضِ كِنَايَةً عَنْ أَمْرٍ يَضُرُّ الصَّوْمُ مَعَهُ ,


وَهُوَ مَعْنَى الْمَرَضِ , وَقَدْ وُجِدَ هَاهُنَا ,


 فَيَدْخُلَانِ تَحْتَ رُخْصَةِ الْإِفْطَارِ,


 ومِنْ أَدِلَّةِ تَرْخِيصِ الْفِطْرِ لَهُمَا ,


 حَدِيثُ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ الْكَعْبِيِّ رضي الله تعالى عنه


 أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -  -


 قَالَ : ** إنَّ اللَّهَ وَضَعَ عَنْ الْمُسَافِرِ الصَّوْمَ وَشَطْرَ الصَّلَاةِ ,


 وَعَنْ الْحَامِلِ أَوْ الْمُرْضِعِ الصَّوْمَ أَوْ الصِّيَامَ }


 وَفِي لَفْظِ بَعْضِهِمْ : ** عَنْ الْحُبْلَى وَالْمُرْضِ
عِ } . 
رَابِعًا : الشَّيْخُوخَةُ وَالْهَرَمُ : 




وَتَشْمَلُ الشَّيْخُوخَةُ وَالْهَرَمُ مَا يَلِي :



 الشَّيْخَ الْفَانِيَ , وَهُوَ الَّذِي فَنِيَتْ قُوَّتُهُ ,


أَشْرَفَ عَلَى الْفَنَاءِ ,


 وَأَصْبَحَ كُلَّ يَوْمٍ فِي نَقْصٍ إلَى أَنْ يَمُوتَ .


 والْمَرِيضَ الَّذِي لَا يُرْجَى بُرْؤُهُ ,


 وَتَحَقَّقَ الْيَأْسُ مِنْ صِحَّتِهِ . والْعَجُوزَ ,


 وَهِيَ الْمَرْأَةُ الْمُسِنَّةُ .


 والدليل فِي شَرْعِيَّةِ إفْطَارِ مَنْ ذُكِرَ، قوله تعالى:** وَ


عَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ }.


 وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رضي الله تعالى عنهما :


 الْآيَةُ لَيْسَتْ بِمَنْسُوخَةٍ , وَهِيَ لِلشَّيْخِ الْكَبِيرِ ,


 وَالْمَرْأَةِ الْكَبِيرَةِ , لَا يَسْتَطِيعَانِ أَنْ يَصُومَا ,


 فَيُطْعِمَانِ مَكَانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا . 

خَامِسًا : إرْهَاقُ الْجُوعِ وَالْعَطَشِ : 


مَنْ أَرْهَقَهُ جُوعٌ مُفْرِطٌ , أَوْ عَطَشٌ شَدِيدٌ ,



 فَإِنَّهُ يُفْطِرُ ويأكل بقدر ما تندفع به


ضرورته ويمسك بقية اليوم وَيَقْضِي .
 
وَأَلْحَقُوا بِإِرْهَاقِ الْجُوعِ وَالْعَطَشِ خَوْفَ



الضَّعْفِ عَنْ لِقَاءِ الْعَدُوِّ الْمُتَوَقَّعِ أَوْ الْمُتَيَقَّنِ


 كَأَنْ كَانَ مُحِيطًا : فَالْغَازِي إذَا كَانَ يَعْلَمُ يَ


قِينًا أَوْ بِغَلَبَةِ الظَّنِّ الْقِتَالَ بِسَبَبِ وُجُودِهِ


بِمُقَابَلَةِ الْعَدُوِّ , وَيَخَافُ الضَّعْفَ عَنْ الْقِتَالِ بِالصَّوْمِ ,


 وَلَيْسَ مُسَافِرًا , لَهُ الْفِطْرُ قَبْلَ الْحَرْبِ .
 
سَادِسًا : الْإِكْرَاهُ : 


الإكراه : هو حَمْلُ الْإِنْسَانِ غَيْرَهُ ,



 عَلَى فِعْلِ أَوْ تَرْكِ مَا لا يَرْضَاهُ بِالْوَعِيدِ . " 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roose.yoo7.com/profile?mode=editprofile
 
فتاوى هامة فى الصيام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طوق الياسمين :: المنتديات العامة :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: